• شرح المصطلح

    في حالة سرطان المعدة يتعلق الأمر بالزيادة غير المنضبطة لخلايا الغشاء المخاطي المعوي. يتم تمييز أنواع سرطانات المعدة وتقسيمها بحسب التوطين (مدخل المعدة (الفؤاد) أو جسم المعدة أو مخرج المعدة (التجويف) أو النوع الهستولوجي (الأنسجة الدقيقة). وبالإضافة إلى تلك الأورام السرطانية المعوية الشائعة هناك أورام معدة في الطبقات الأعمق (مثل GIST، سرطان المعدة والامعاء الدقيقة)، والأنسجة الخاصة (اللمفومة المعدية) ونقائل سرطانات الأعضاء الأخرى في المعدة (ورم خلايا “بي أو تي” اللمفاوية). يمكن حصر أنواع سرطانات المعدة موضعيًا، أو عن طريق جميع الطبقات الجدارية أو المستوطنة، التي تنمو في أعضاء أخرى.

  • الأسباب

    يمكن للعوامل المثيرة الخاصة بالنمو أن تصبح عدوى ملوية بوابية مزمنة (التهاب المعدة من النوع B)، أو التهاب المعدة ذاتي المناعة الضموري المزمن، وبعض أورام المعدة الحميدة (أورام الغدد) أو مرض المينيترييه النادر. علاوة على ذلك، فإنه يجب أن نأتي على ذكر العوامل الغذائية، مثل النترات والأطعمة المدخنة والمملحة بكميات كبيرة فضلًا عن المسكرات عالية الكحولية ودخان التبغ. وبالإضافة إلى ذلك، فإن العوامل الوراثية والسن يلعبان في هذا المضمار دورًا هامًا.

  • الانتشار

    في الدول الصناعية الغربية تصاب سنويًا حوالي 10 حالات بسرطان معدة لكل 100000 نسمة بنسبة إصابة أعلى بمرتين لدى الرجال مقارنة بالنساء وفي آسيا تقع أعلى معدلات انتشار للمرض (الوراثة والتغذية). تتحقق أعلى نسبة انتشار للمرض بعد سن الـ 50، إلا إنه على الرغم من ذلك تحدث حالات إصابة أيضًا في سن الشباب.

  • الفحوصات

    تنظير المعدة هو الفحص المناسب للكشف عن سرطان المعدة. ويجب أن تسفر فيها عينات الأنسجة عن التشخيص الآمن. باستخدام المناظير الخاصة، التي لديها مسبار فائق الصوت صغير في أطرافها، يمكن رؤية المدى الدقيق لأنسجة الورم والغدد الليمفاوية للمحيط في الموقع، ومن الممكن أيضًا في هذه الحالة، أخذ عينات أنسجة في ظل التوجيه بالموجات فوق الصوتية. ومن طرق الفحص المتممة على وجه الخصوص التصوير بالموجات فوق الصوتية لسطح الجسم، وصور الأشعة السينية التقليدية، والتصوير بالأشعة المقطعية وبالرنين المغنطيسي وأحيانًا العمليات الصغيرة والتي يمكن من خلالها التحديد الدقيق للتوسع.

  • المعالجة

    يمكن إزالة المراحل المبكرة والصغيرة موضعيًا بالتنظير تحت المراقبة البصرية. أما في المراحل المتقدمة فيكون هناك عملية جراحية، وعلاج بالعقاقير (“العلاج الكيميائي”) أو العلاج الإشعاعي فقط وهو نادر جدًا، إلى جانب العلاجات الموضعية الأخرى المتاحة. علمًا بأن علاج سرطان المعدة معقد للغاية، ويجب دراسته بعناية وتوضيحه لكل حالة مصابة.

  • المتابعات

    بعد معالجة سرطان المعدة، لا بد من المتابعة المنتظمة عن طريق تنظير المعدة، بما في ذلك أخذ العينات، والتصوير بالموجات فوق الصوتية لتجويف البطن والتصوير بالأشعة المقطعية للصدر وربما البطن. وبالطبع، فإن التحقق بشأن الشكاوى فضلًا عن الفحص البدني يأتي في المقام الأول.

التهاب المعدة / قرحة المعدة